يعود تاريخ بناء الجامع الجديد لبدايات القرن السابع عشر ميلادي، وقد بني بأمر من السلطانة “صفية” زوجة السلطان العثماني مراد الثالث ، ليكون أحد أهم المعالم الأثرية لمدينة إسطنبول.

يقع الجامع في منطقة “إمينونو” وسط مدينة إسطنبول، بالقرب من السوق المصري، ويطل على القرن الذهبي.

قام بتصميمه المهندس المعماري داود آغا وهو أحد تلامذة المهندس العثماني الشهير سنان ، إلا أن داود توفي قبل أن يتم بناء الجامع، فحل محله المهندس أحمد شاويش، وقد استغرق بناءه ما يزيد عن نصف قرن، حيث أكتمل بناء المسجد عام 1663م، وأفتتح عام 1665م، ولهذا فقد تأثر الجامع بمختلف التصاميم المعمارية العثمانية نظراً لطول فترة بنائه.

تعلو المسجد 66 قبة بترتيب هرمي، ومأذنتان تحتوي كلا منهما على 3 شرفات، ويبلغ قطر القبة الرئيسية 36 مترًا، يحيط بها 4 أنصاف قباب، وباقي القباب صغيرة الحجم، محتذياً بهذا تصميم مسجد شيخ زاده الذي صممه المعماري سنان ، وكما هو الحال بالنسبة لبقية مساجد إسطنبول، فقد احتوى على فناء كبير في جانبه الغربي.

أخذ المسجد شكلًا مربعًا، بمساحة 41*41 متر مربع، ويذكر أنه تم جلب الكتل الحجرية المستخدمة في بناء المسجد من جزيرة رودوس اليونانية .

Comments

اترك تعليقاً