يعتبر السوق المصري في اسطنبول او سوق التوابل جزء لايتجزاء من الحضارة التركية والثقافة العثمانية القديمة وكان يعرف بالمركز التجاري في اسطنبول لما كان يشهدة من حركة تجارية مميزة سابقا , تم بناء السوق من قبل السلطان مراد الثالث في عام 1597م وكان الهدف من بناء السوق تمويل مصاريف وبناء الجامع الجديد الواقع مقابل السوق والذي افتتح رسميا في عام 1664

يوجد في السوق حوالي 89 دكانا منها 21 دكانا للذهب و 10 منها للهدايا والكماليات و 4 للألبسة والمتبقية للبهارات والاعشاب والتوابل والمكسرات ويرجع تسمية بالسوق المصري بسبب قدوم القهوة للسوق في العهد العثماني من مصر والتي كانت احدي الولايات التابعة للدولة العثمانية خلال عام 1947 وبعد الحرب العالمية الثانية قامت الحكومة التركية الحديثة باجراء تعديلات علي السوق حيث كان السوق لوقت طويل متخصص في بيع الاعشاب والادوية الشعبية ولكن حولت الحكومة الي بيع المواد الغذائية الاساسية بسبب الازمة الاقتصادية التي مرت بها البلاد بعد الحرب العالمية الثانية .

Comments

اترك تعليقاً