1

قصر دولما بهشه :

هو تحفة فنية فريدة من نوعها، تجمع بين الطراز الشرقي والطراز الغربي لفن العمارة والتصميم الداخلي، وتعتبر شاهدا على محاولات انفتاح الامبراطورية العثمانية على أوروبا . يقع القصر على الجانب الأوروبي من مضيق البوسفور في منطقة بشكتاش. المكان الذي بني فيه القصر كان عبارة عن ميناء تم حشوها وغمرها بالتراب في مطلع القرن السابع عشر لتصبح حديقة خاصة بالسلاطين، حيث أطلق عليها أسم “دولما بهشه” والتي تعني “الحديقة المحشوة”. ثم أمر السلطان عبد المجيد الأول في العام ١٨٤٣ببناء قصر دولما بهشه والذي استغرقت عملية بنائه ١٣ عاما. للقصر ثلاثة أقسام : قسم السلاملك، قسم الضيافة، وقسم الحرملك، بحيث يضم القصر ٢٨٥ غرفة، ٤٣ صالون، ٦ حمامات تركية، و٤٣ مرحاض. استخدم في بنائه ١٤ طن من الذهب، ٦٠ طن من الفضة، وفيه أكبر ثرية في العالم ووزنها ٤.٥ طن. يتم الدخول ألى داخل القصر بمجموعات وبرفقة مرشد، لا يسمح بالتصوير داخل القصر، يمكنكم فقط تصوير الحديقة والمبنى الخارجي للقصر، وعادة ما تستغرق هذه الجولة المدهشة بكل تفاصيلها من ساعتين ألى ثلاث ساعات.
2

الجسر المعلق :

يصل الجسر بين الجانب الآسيوي (بالتركية: Kavacık) والجانب الأوروبي (بالتركية: Hisarüstü) وهو جسر معلق يضم برجين من الصلب، وتبلغ المسافة بين برجيه 1090 متر ويرتفع البرجين عن مستوى الطريق 105 أمتار والمسافة بين الجسر ومستوى سطح البحر هي 64 متر، وكان جسر السلطان محمد الفاتح سادس أطول جسر معلق في العالم عند بنائه في عام 1988. وهو حاليا في المركز الرابع عشر كأطول جسر معلق في العالم.تم تصميم البرج بواسطة شركة فريمان فوكس وشركاؤه وقد تولى العمل على إنشاء الجسر ائتلاف عالمي مكون من ثلاث شركات يابانية وشركة إيطالية وشركة تركية وقد اكتمل الجسر في 3 يوليو 1988 وقام بافتتاحه نائب الرئيس التركي Turgut Özal الذي قاد بنفسه سيارته الرسمية كأول شخص يعبر الجسر. تصل تكلفة الجسر إلى 130 مليون دولار أمريكي.
3

تل العرائس :

لا يخلو أي برنامج سياحي في اسطنبول من تخصيص يوم لقضاءه في تل العرائس أو ما يسمى تشاملجا , حيث تعد هذه المنطقة ملاذا لمحبي الطبيعة و عشاق الاطلالات الفريدة ذات العلو الكافي الذي يجعل السائح يرى مشهدا بانوراميا يأسر هذه المدينة الواسعة ضمن أفق عينيه .يقع تل العرائس على إحدى تلال اسطنبول السبعة في الطرف الاسيوي ضمن منطقة أسكدار Uskudar . يتكون تشامليجا من تلتين : التلة الأولى تسمى التلة الكبرى بويوك تشاملجا Büyük Çamlica يبلغ ارتفاعها 267 متر فوق سطح البحر ويوجد فيها مقهى صغير يقع وسط اشجار الصنوبر التي تغطي القمة , يوفر هذا المقهى اطلالات رائعة لاسطنبول لا تنسى .التلة الأخرى تسمى التلة الصغرى كوتشوك تشامليجا Küçük Çamlica و يبلغ ارتفاعها 229 متر فوق سطح البحر, إنها مليئة بالحدائق الرائعة، والغابات الخلابة ومسارات المشي التي تجعل منها أيضا وجهة جميلة تستحق المشاهدة وتحديدا في فصل الربيع حيث تكتسي الأرضية بمختلف أنواع الورود بشكل غاية في الأناقة و التنسيقكوب من الشاي ضمن هذه الرحاب الفسيحة المطلة على البوسفور و خصوصا في وقت الغروب .. كفيل بأن يعدل مزاجك ويزيح عنك ضغوطات يومك .
4

تلة بيير لوتي :

تلة بيير لوتي هي أحدى أهم وجهات السياح العرب والأجانب في اسطنبول، فمن فوق هذه التلة يمكنكم مشاهدة منظرا بديعا للمدينة. تقع تلة بيير في منطقة أيوب بالقرب من جامع أيوب وتطل على القرن الذهبي . للصعود إلى أعلى التلة يجب استخدم التلفريك المقام على الخليج ومقابله تماما يمتد على طول الخليج مركز سوتلوجي الثقافي وهو أحد أكبر مراكز تركيا الثقافية. سميت التلة على أسم كاتب فرنسي وهو بيير لوتي كان قد عاش في هذا المكان وفيه التقى بالمرأة التي سمّى روايته “الزيادة” باسمها والتي أصبحت زوجته فيما بعد. في تلة بيير لوتي بينما تشاهدون مناظر خلابة لاسطنبول عبر الخليج، يمكنكم التمتع بشرب القهوة التركية المشهورة التي تغلى على الفحم في أحدى المقاهي التي تعج بالزوار طوال الوقت. كما تكثر على طول السفح محلات تبيع قطعا أثرية مميزة تذكركم بالمشهد الرائع للمدينة.

 

كود الرحلة : PTG 03

 



كما يتوفر لدينا أيضا إستئجار سيارة خاصة مع سائق في اسطنبول 

 

السعر المدرج للشخص البالغ


البرنامج يتضمن

النقل من و إلى الفندق

الجولة بمرافقة مجموعة سياحية

وجبة الغداء متضمن

السعر شامل لتذاكر الدخول للاماكن السياحية


البرنامج لا يتضمن

  جميع المصاريف الشخصية


الأطفال من سن 7 سنوات ولغاية 12 سنة  40 دولار

الأطفال من سن 3  ولغاية 6  سنوات          35 دولار

تعليقات الزوار

لا يوجد تعليقات

مشاركتك تسعدنا